وقفة دعم وأسناد مع الاسيرين المضربين عن الطعام خليل العواودة ورائد ريان وسط دوار ابن رشد في مدينة الخليل 

وقفة دعم وأسناد مع الاسيرين المضربين عن الطعام خليل العواودة ورائد ريان وسط دوار ابن رشد في مدينة الخليل 
الخليل / دعما وإسنادا للاسيرين المضربين عن الطعام خليل العواودة منذ (59 ) يوما والاسير رائد ريان من رام الله ( 24) يوما نظم نادي الاسير الفلسطيني وبالشراكة مع هيئة شؤون الاسرى وفعاليات المحافظة وقفة إسناد لهم وسط دوار ابن رشد في الخليل 
وشارك في الوقفة حشد كبير من عائلة الاسير العواودة وفعاليات بلدة أذنا من قوى سياسية وأسرى محررين وبلدية الخليل ولجنة حماة الحرم الابراهيمي حيث رفع المشاركون صور الاسرى المضربين عن الطعام ويافطات خطت عليها شعارات تحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياتهم وأخرى تطالب المؤسسات الدولية اخذ دورها الحقيقي في الدفاع عن الاسرى وأخذ دورهم الحقيقي في تعرية الاحتلال عن الجريمة التي ترتكب بحقهم داخل زنازين الاحتلال ...
وفي كلمة الناطق الإعلامي باسم نادي الأسير، اعتبر أمجد النجار، موجها التحية الى كل الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال داعيا  إلى تحرك شعبي وفصائلي نصرة للأسيرين خليل العواودة ورائد ريان ، وقال "علينا جميعا فصائل ونقابات وجماهير بالتحرك، ونساند إضرابهم المفتوح عن الطعام ، لنكون أداة ضغط على دولة الاحتلال قبل فوات الأوان".
وفي نفس الوقت حذر النجار من امكانية ارتقاء الاسير خليل العواودة شهيدا داخل سجون الاحتلال نتيجة رفض ادارة السجون نقله من ما تسمى عيادة الرملة الى احد المستشفيات المدنية رغم وجود توصيات من الاطباء بضرورة بقاءه داخل احد المستشفيات المدنية ...
واكد النجار  ان الخطر يزداد على الاسيرين المضربين عن الطعام  وهناك خشية من إمكانية تعرضهم لانتكاسة صحية مفاجئة، أو استشهاد أحدهم، خاصة نتيجة نقص كمية السوائل في الجسم.
ولفت النجار الى  أن نيابة ومحكمة الاحتلال تتهربان من اتخاذ قرار بوقف أمر اعتقالهم الإداري، وهذا بمثابة قتل بطيء لهم. وطالب الجهات الدولية كافة بضرورة التحرك الجدي ليضعوا حدا لجرائم الاحتلال، ولحماية حقوق الأسرى الفلسطينيين وكرامتهم.
وفي كلمة ابراهيم نجاجرة مدير هيئة شؤون الاسرى إن الأسير الفلسطيني يمتلك إرداة فولاذية أقوى من كل المحاولات الإسرائيلية القمعية والقهرية، وأن معارك الإضراب عن الطعام تحمل الكثير من الدروس والعبر للمحتل والعالم أهمها أن الإرادة الفلسطينية الأسيرة تصنع المستحيل وتصنع الحرية.
وحمل نجاجرة حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الاسرى المضربين عن الطعام ومطالبا كافة المؤسسات الحقوقية التحرك العاجل لانقاذ حياتهم من خطر الموت المحدق بهم ..
وفي كلمة  هاني العواودة المتحدث باسم عائلة الاسير خليل العوادوة محذرا من خطورة الوضع الصحي لابنهم وانه لاتوجد أي معلومات جديدة عن وضعه الصحي خاصة بعد ان نقل الى احد المستشفيات المدنية واعادته في نفس اليوم وان الاخبار التي تصل العائلة مقلقة جدا مطالبا القوى السياسية والفصائل اخذ دورها الحقيقي في دعم وأسناد اضراب الاسرى ومستهجنا الصمت المريب للمؤسسات الدولية ومطالبا اياهم بسرعة التحرك لانقاذ الاسرى المضربين عن الطعام 
وأجمع المتحدثون من مؤسسات وفعاليات على ضرورة حشد أكبر مشاركة شعبية وجماهيرية دعما للاسرى المضربيبن عن الطعام ردا على عدم تلبية ادارة السجون لمطالب الاسيرين المضربين رفضهم لاعتقالهم الاداري الغير مبرر قضائيا وقانونيا ....


العودة للقائمة