نادي الأسير: يدخل الأسير عماد أحمد ربايعة (47 عامًا)، من جنين عامه الـ21 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيليّ، وذلك منذ اعتقاله في تاريخ 21 حزيران عام 2002، وهو محكوم بالسّجن 23 عامًا.

نادي الأسير: يدخل الأسير عماد أحمد ربايعة (47 عامًا)، من جنين عامه الـ21 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيليّ، وذلك منذ اعتقاله في تاريخ 21 حزيران عام 2002، وهو محكوم بالسّجن 23 عامًا.
تعرض للمطاردة قبل اعتقاله واستمرت لمدة أربعة شهور، ولاحقا واجه تحقيق قاس وطويل، استمر لأكثر من شهرين.
عندما اُعتقل عماد كانت ابنته أصالة تبلغ من العمر عشرة شهور، وهي ابنته الوحيدة، واليوم تتحضر أصالة لحفل زفافها في شهر أيلول المقبل.
يعاني الأسير ربايعة من مشاكل صحية عديدة، أبرزها حساسية مزمنة، أدت إلى تشكل تقرحات في جسده، تفاقمت بسبب ظروف الاعتقال القاسية، وعلى مدار سنوات اعتقاله حرم الاحتلال عائلته من زيارته، حيث تمكّنت زوجته من زيارته لأول مرة بعد 7 سنوات من اعتقاله، واليوم غالبية عائلته محرومة من الزيارة، كما أنّه فقدَ والده خلال سنوات اعتقاله، ومنذ ثماني سنوات لم تتمكن والدته من زيارته بسبب مرضها.

يكمل الأسير ربايعة اليوم دراسته للحصول على درجة البكالوريوس، حيث يقبع منذ 6 سنوات في سجن "النقب" الصحراوي".


العودة للقائمة