*الأسير المقدسي علاء الدين البازيان أحد محرري صفقة وفاء الأحرار المعاد اعتقالهم*

*الأسير المقدسي علاء الدين البازيان أحد محرري صفقة وفاء الأحرار المعاد اعتقالهم*
*نحو 40 عامًا في الأسر*
ولد الأسير المقدسي علاء الدين البازيان في الـ 27 من حزيران عام 1958، وبدأ رحلة النضال في عام 1977 وكان في حينه يبلغ من العمر 19 عامًا، ففي عام 1979 واجه الاعتقال لأول مرة بعد أن تعرض لإصابة أدت إلى فقدانه للنظر، وأدت عمليات التّعذيب والتّحقيق والإهمال الطبي (القتل البطيء)  في حينه إلى فقدان أي احتمالية بأن يعود نظره. 
وسجل الأسير البازيان في حينه صمودًا أمام السّجان، وواجه كل أنواع التّعذيب والضغط الذي مورس بحقّه، وأفرج عنه عام 1981، ثم أعيد اعتقاله مجددًا في نهاية عام 1981 وحكم عليه الاحتلال بالسّجن لمدة 20 عامًا، أمضى منها 4 سنوات ثم أفرج عنه في صفقة تبادل الأسرى عام 1985.
ومجددًا عام 1986 أعاد الاحتلال اعتقاله، وحكم  عليه بالسّجن مدى الحياة، وخلال هذه السنوات فقدَ شقيقه ووالديه قبل الإفراج عنه عام 2011 في صفقة "وفاء الأحرار"، وأعيد اعتقاله مجددًا مع العشرات من محرري "صفقة وفاء الأحرار" عام 2014، وما يزال حتّى اليوم رهن الاعتقال المؤبد وذلك بذريعة وجود "ملف سري".  
يُعاني الأسير البازيان من مشاكل صحية عديدة، عدا عن أنه فقد نظره، يعاني من وجود آثار للشظايا في جسده حتّى اليوم، ومنذ نحو عشرة أعوام يواجه التهابات حادة في الجيوب الأنفية تفاقمت بسبب وجود شظايا في عينيه ووجهه، وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية إلا أنّ الأطباء أوصوا بعدم إجرائها لكونها تشكل خطر على حياته. 
خلال فترة حريته الممتدة من عام 2011 وحتى عام 2014، تزوج ورزق بطفلتين وهما (انتصار، ومنار). 
يقبع الأسير البازيان اليوم  في سجن "النقب الصحراوي".


العودة للقائمة