قال الناطق باسم نادي الأسير أمجد النجار، ان اعلان الحركة الأسيرة الإضراب عن الطعام، جاء نتيجة فرض قوات الاحتلال تنقلات اجبارية على الاسرى من أصحاب الأحكام العالية " المؤبدات "،

قال الناطق باسم نادي الأسير أمجد النجار، ان اعلان الحركة الأسيرة الإضراب عن الطعام، جاء نتيجة فرض قوات الاحتلال تنقلات اجبارية على الاسرى من أصحاب الأحكام العالية " المؤبدات "، حيث لا يسمح للأسير البقاء في السجن 6 أشهر، وفي القسم بنفس السجن 3 أشهر، الى جانب قيود الخروج الى"الفورة" والدخول منها، واتباع سياسة العزل والإهمال الطبي، مؤكدا ان الإضراب أصبح خيارا اجباريا.

وأوضح النجار خلال حديثه لبرنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه الزميل عبد الفتاح دولة عبر شبكة وطن الإعلامية ان ادارة مصلحة سجون الاحتلال تحاول التنصل من مسؤولية ما يجري في السجون، والادعاء انها لا تملك قرارا، وهو الادعاء الباطل والمزيف، موضحا ان ما يجري هو تنفيذ لاتفاق بين مصلحة السجون وحكومة الاحتلال.

وقال النجار ان قرار القمع داخل السجون، يأتي ضمن محاولة الاحتلال الضغط على الاسرى، من اجل الضغط على الحركة الوطنية للوصول الى عملية تبادل لا ترتقي للمستويات المطلوبة مبينا ان " ادارة السجون تحاول خلق حجج واهية لعملية القمع "

وأكد النجار ان الاجراءات العقابية التي تقوم بها ادارة مصلحة السجون، شملت جميع الاسرى من كافة التنظيمات دون استثناء، الامر الذي جعل خيار الاضراب بتاريخ 25 اذار، خيارا موحدا للمواجهة.

وحول الظروف الحالية ومساندة الإضراب، قال النجار "قبل القيام بالإضراب داخل السجون يتم تشكيل لجنة تقوم بمهمة استطلاع الراي المحلي والعربي والدولي للقيام بالإضراب من عدمه، الا ان هذا الاضراب يأتي في ظل ظروف فلسطينية وعربية وعالمية غير متهيئة للقيام بالإسناد الكافي والمطلوب"، موضحا "الإضراب سينفذ قبل يومين من انتخابات الهيئات المحلية والبلدية عدا عن الحرب الروسية الاوكرانية التي جعلت أنظار العالم تتوجه إليها".

وتابع ان "المطلوب لإسناد الاسرى ان تقوم التنظيمات والفصائل الفلسطينية بواجبها تجاه الاسرى ومساندتهم وان ترتقي لمستوى المعاناة وان يكون موقف رسمي، خاصة ان قرارات قمع الاسرى كانت صادرة عن أعلى المستويات داخل دولة الاحتلال".

وبين ان "ادارة السجون استخدمت جيش الاحتلال بالاعتداء على الاسرى في سجن النقب، الامر الذي يتطلب تحرك فلسطيني على مستوى الجميع خاصة انه لا يوجد دولة في العالم تستخدم جيشها النظامي لاقتحام السجون".


العودة للقائمة